الأربعاء ١٣ / ديسمبر / ٢٠١٧ - ١٢:١٤:٣٠ بتوقيت القدس

منظمة دولية: قلقون من تدهور الأوضاع في قطاع غزة

August 12, 2017, 8:25 pm

جوال

أكدت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، رافينا شمداساني، أن المفوضية تشعر بالقلق الشديد إزاء التدهور المطرد في مستوى حماية حقوق الإنسان والأوضاع الإنسانية في غزة. 

وأضافت شمداساني، في تصريح صحفي، مساء أمس الجمعة: "في ذروة الصيف وبالرغم من درجات الحرارة المرتفعة، لم تزد الفترات التي يتم فيها تزويد غزة بالكهرباء عن ست ساعات يومية، وحتى أقل من أربع ساعات في أغلب الأحيان". 

وأوضحت أن هذا الوضع يترك تأثيراً خطيراً على مستوى توفير الخدمات الصحية الأساسية والمياه وخدمات الصرف الصحي، منوهةً إلى أن انقطاع الكهرباء يهدد حياة ورفاه الفئات المهمشة، وخصوصاً الذين يحتاجون إلى رعاية صحية عاجلة.

وشدت على ملاحظة المفوضية السامية أوضاعاً مؤلمة للرجال والنساء والأطفال في غزة، والذين يعانون وسط أزمة اقتصادية متفاقمة، إلى جانب استمرار القيود المفروضة على الحركة وحرية التعبير. 

وأكدت أن هذا الوضع اليائس ساهم في تفجر جرائم العنف والعنف المنزلي بما فيها جرائم القتل ومحاولات الانتحار وقتل النساء، إلا أن الحصول على بيانات دقيقة في هذا الشأن صعب.    

وتابعت: "إسرائيل ودولة فلسطين والسلطات في غزة، لا يفون بالتزاماتهم في تعزيز وحماية حقوق السكان في غزة، وعلى إسرائيل بصفتها قوة احتلال، الالتزام بموجب القانون الدولي الإنساني لضمان رفاه السكان، حيث يقع عليهم التزامات واضحة ومتزامنة في مجال حقوق الإنسان تجاه الفلسطينيين في غزة. 

واستطردت: "ما يزال الحصار والإغلاق الذين تفرضهما إسرائيل على غزة يؤثران بشكل غير متناسب على حياة السكان المدنيين، ولذلك يجب على إسرائيل أن تقوم بفك الحصار ورفع الإغلاق عن غزة".

وشددت على أن التدابیر الأخیرة والمتمثلة بتخفيض كمية الكهرباء، قطع رواتب الموظفين، وقرار إحالة موظفي الخدمة المدنية في غزة  للتقاعد المبكر، لها تأثيرات سلبية ومباشرة علی الحقوق الاجتماعیة والاقتصادیة لسکان غزة. 

ولفتت شمداساني إلى أن "افتقار السلطات في غزة إلى الشفافية في استخدام الموارد، واستمرار قمع حرية التعبير والتجمع السلمي يثير مزيداً من المخاوف بشأن حماية الحقوق الأساسية للسكان في قطاع غزة". 

وحثت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إسرائيل ودولة فلسطين والسلطات في غزة، على دعم حقوق الإنسان للسكان في غزة، داعيةً المجتمع الدولي إلى الاستجابة لنداء الأمم المتحدة العاجل لتقديم المساعدات الإنسانية، والوفاء بالتعهدات التي قدمت لدعم إعادة الإعمار والتنمية في غزة، والعمل مع جميع الأطراف المعنية من أجل التوصل إلى حل للأزمة الحالية.