الجمعة ٢٤ / نوفمبر / ٢٠١٧ - ٢٠:١٤:٣٢ بتوقيت القدس

ماذا بعد عملية حلميش في رام الله !!

July 25, 2017, 7:07 am

 

منذ انطلاق انتفاضة القدس والأوضاع في مدينة القدس المحتلة بشكل خاص والضفة الغربية بشكل عام على صفيح من نار، ولربما تنفجر في أي وقت.

وقد أدى المساس بالمسجد الأقصى والذي له خصوصية لدى الفلسطينيين، الى تشكيل رأي عام جارف لم يسبق له مثيل منذ انطلاق الانتفاضة ، وجاءت هذه العملية كرد طبيعي على الاعتداءات اليومية على أهل مدينة القدس والانتهاكات بحق المسجد الأقصى والتي آخرها البوابات الالكترونية.

كما أن العملية الناجحة لشهداء أم الفحم في ساحة المسجد الأقصى لها دور هام في تشجيع الفلسطينيين على الانفجار في وجه الاحتلال وتعطيهم  الأمل لتنفيذ العمليات.

تحذير الشاباك

لقد توقع جهاز الشاباك الصهيوني تنفيذ مثل هذه العمليات، وقام بتحذير الحكومة الصهيونية علناً، كما أنه طلب من نتنياهو إزالة البوابات لكن نتنياهو وحكومته قرروا تحمل المجازفة، وها هم يدفعون ثمن ذلك.

وفي هذا السياق قال الكاتب والمحلل السياسي الدكتور صالح النعامي أن الجمهور الصهيوني قد استشاط غضبا من قرار نتنياهو والحكومة بإبقاء البوابات الالكترونية.

وقال النعامي أنه لم يلاحظ خلال متابعاته الإعلامية للشأن الصهيوني انتقادات هائلة داخل الكيان الصهيوني لقرار صادر عن نتنياهو مثل قرار وضع البوابات الالكترونية على جدران الأقصى بسبب ردة الشعب الفلسطيني.

موقعها من انتفاضة القدس

وفي هذا السياق قال المختص في شأن الانتفاضة ياسين عز الدين خلال حديثه مع "المجد الأمني" أن هذه العملية وأحداث الأسبوع الماضي جاءت بعد فترة من الهدوء غير المسبوق في انتفاضة القدس، وأن الانفجار بهذه القوة يثبت أن فترة الهدوء كانت مؤقتة لأسباب ميدانية، وليس موتاً للانتفاضة.

ويضيف عز الدين أن الوضع الراهن اليوم يشهد اندفاعا يوازي اندفاع الأوضاع كما كانت في الشهر الأول لانتفاضة القدس يناير 2015م.

رام الله المقاومة

ويرى عز الدين أنه لا يوجد فرق بين مدينة رام الله وباقي مناطق الضفة فيما يتعلق بالحاضنة الاجتماعية للمقاومة، بل ان رام الله من المناطق المتقدمة لانتفاضة القدس، إذ أنها شهدت عدة عمليات مميزة.

فأول عملية طعن في انتفاضة القدس نفذها الشهيد مهند الحلبي وهو من رام الله.

ويرجع عز الدين سبب نجاح عملية الطعن في مستوطنة حلميش الى هدف العملية، إذ أن الأسير عمر العبد –منفذ العملية-  قرر اختيار هدفًا أسهل من الوصول للقدس.

ويؤكد عز الدين أن تنفيذ مثل هذه العملية ليست بالسهولة كما يعتقد البعض، فمنفذ العميلة قد اجتاز عوائق وعقبات كثيرة، لأن المستوطنات بشكل عام محصنة من الاختراق، وجزء كبير منها منازل ومنشآت فارغة، فهو استطاع اختراق السياج الشائك والرقابة الإلكترونية وكاميرات المراقبة، ووصل لمنزل مأهول بالمستوطنين ونفذ العملية بنجاح.

نصيحة لشباب رام الله

تعتبر المستوطنات أهدافاً غنية للشباب المقاوم ولكنها بحاجة لرصد وجمع معلومات كافي، من أجل معرفة نقاط الضعف في تحصينات المستوطنة، كما أن بعض المستوطنات لا يكون حولها جدران وأسيجة لأسباب عقائدية بأن يؤمنون بضرورة التوسع الاستيطاني المستمر، وهذه تمثل أهدافا أسهل من غيرها التي تكون محاطة بعدة طبقات من الأسيجة والجدران.

كما أن نجاح أي عملية مرهون بالرصد والمراقبة الجيدة والمعرفة الممتازة بالمكان المستهدف والتخطيط المسبق لكافة الاحتمالات.

فالمستوطنات ليست أهدافًا سهلة وهنالك كاميرات تصوير، وأجهزة استشعار إلكترونية وربما أجهزة تنصت، ودوريات وغير ذلك.

لكن المتابعة المتقنة للهدف كفيل بكشف نقاط ضعفه، والتخطيط الجيد كفيل بالتغلب على نقاط الضعف هذه.

المصدر : المجد الأمني