الأحد ٢١ / أكتوبر / ٢٠١٨ - ٠٣:٥٩:٤٠ بتوقيت القدس

رحلةٌ علاجيةٌ من غزة تنتهي في سجن نفحة

September 3, 2018, 4:09 pm

جوال

رحلةٌ بغرض العلاجْ، بطلُها أسيرٌ من أبناء الجهاد الإسلامي، كان متوجهاً من غزةِ إلى مستشفياتِ الداخل المحتل، عن طريق المنفس الوحيد الذي يربطُ غزة بفلسطين المحتلة، معبر بيت حانون "ايرز" ولكن جيشٌ الذي "يسمى بالجيش الذي لا يُقهر"، قطع الطريقَ أمامه واقتاده إلى سجونه.

اطلاقُ الصواريخَ وتنفيدُ العمليات الجهادية، تهمٌ لفقتها المحكمة "الإسرائيلية" بحق سميح الحداد، الذي وجد نفسه في سجن نفحة الصحراوي، أسيراً عند سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، والذي من المفترض أن يكونَ في مستشفياتِ الضفة المحتلة يتلقى علاجه.

اثنا عشر عاماً، جُلها من الألمِ والمعاناةِ والذلِ في السجون "الإسرائيلية"، لم يتبقَ من حُكمه المقرر بعشرين عاماً إلا القليل، ولكن هذه السنوات الستْ المتبقية من حُكم سميح، لن تكون أهون عليه وعلى عائلته، فالاحتلالُ الذي ضرب كل القوانين الدولية بعرض الحائط لن يتركَ أسيراً إلا وأذاقه كُل أشكال الذل.

والدةُ الأسير سميح قالت لــ "لوكالة غزة الان الإخبارية" انها تعاني من كل أنواع الإهانة اثناء زيارتها لابنها، منوهةً إلى أنها تُفتش تفتيشاً عارياً وأكثر من مرة اثناء الزيارة الواحدة.

"الطعامُ والشرابُ الذي


غزة الان الإخبارية" انها تعاني من كل أنواع الإهانة اثناء زيارتها لابنها، منوهةً إلى أنها تُفتش تفتيشاً عارياً وأكثر من مرة اثناء الزيارة الواحدة.

"الطعامُ والشرابُ الذي يقدمه الاحتلال للأسرى لا يخضع للمعايير الصحية"، أوضحت ذلك والدة سميح، إذ وصفت وجبات الاحتلال بانها "طعامٌ للدواب"، بيد أن الاحتلال "الإسرائيلي" اتخذ من الاسرى مشروعٌ استثمارياً فهو يرفع أسعار الوجبات الغذائية والمواد التموينية في وجه الاسرى بشكلٍ كبير.

وأضافت "أن كل شيء ممنوع وغير مسموح فسلطات الاحتلال تمنعنا من أخذ أدنى متطلبات العيش لأبنائنا، كالماء والعصير ".

وطالبت والدة الأسير الصليب الأحمر ومؤسسات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بضرورة التدخل لإنهاء معاناة أبنائهم داخل السجون، مشيرةً إلى انه في حال أسر جندي (إسرائيلي) يتحرك العالم بأكمله والتدخل في فك معاناة هذا الأسير في حين لا يتحرك العالم في حل معاناة أكثر من 6الاف أسير.


وذكرت "هي حال الاسرى، ذل وقهر وتعذيب، وبتمنى يرجع سالم غانم، واكحل عينا بشوفته بين أهل وعائلته.

وكان الأسير الحداد اعتقل بتاريخ 7/3/2006, على أيدي قوات الاحتلال، وهو من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي حيث وجهت له عدة اتهامات من بينها الانتماء والعضوية في الحركة و إطلاق صواريخ على البلدات الصهيونية المجاورة لقطاع غزة.

 

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});