الخميس ١٦ / أغسطس / ٢٠١٨ - ١٣:٣٤:٤٩ بتوقيت القدس

ماذا بعد التصعيد الإسرائيلي في غزة؟

May 29, 2018, 10:07 pm

جوال

في أعقاب تصاعد الأحداث الميدانية جراء استهداف طائرات الاحتلال الحربية لقطاع غزة بسلسلة من الغارات الجوية ضربت مواقع للمقاومة الفلسطينية، فيما قامت الأخيرة بإطلاق رشقات صاروخية تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

وكان الناطق باسم جيش الاحتلال، قال: "إنه تم ضرب 30 هدفاً في قطاع غزة بينها "نفقاً هجومياً" في منطقة كرم أبو سالم، في أعقاب الرشقة الصاروخية التي أطلقتها المقاومة صباح اليوم.

المحلل في الشأن السياسي عدنان أبو عامر أكد وجود عدة سيناريوهات إسرائيلية لمآلات التطورات الميدانية في غزة، أولها بأن يهاجم سلاح الجو أهدافا في قطاع غزة على نطاق واسع، مشيراً إلى أن ذلك ما حدث خلال الساعات الماضية.

وأوضح أبو عامر في تصريح خاص لـ"وكالة غزة الأن"، أن رد المقاومة على هذا التصعيد بزيادة وتيرتها، قد يؤدي لمواجهة مفتوحة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أبو عامر: "بعد السيناريو الأول، يتم التوصل لهدنة وتبادل للأسرى وإعمار قطاع غزة.

وفي السياق ذاته، قال المختص في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي، إنه عندما لا يصدر جيش الاحتلال تعليمات للمستوطنين في غلاف لتغيير نمط حياتهم الاعتيادي، فإن ذلك يرجح أن التصعيد الصهيوني


style="font-family:arial,helvetica,sans-serif">وفي السياق ذاته، قال المختص في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي، إنه عندما لا يصدر جيش الاحتلال تعليمات للمستوطنين في غلاف لتغيير نمط حياتهم الاعتيادي، فإن ذلك يرجح أن التصعيد الصهيوني مصمم لأن يكون محدودا ولا يفضي إلى مواجهة.

وأضاف النعامي، أن مجاهرة الوزير نفتالي بينت بأنه يتم دراسة أفكار بشأن التخفيف على غزة يعزز الاعتقاد بأن التصعيد الأخير يوفر البيئة السياسية لدفع جهود الوساطة الهادفة إلى التهدئة مقابل إحداث تحول جذري على أوضاع القطاع الاقتصادية.

وشدد النعامي، على أن المقاومة الفلسطينية مطالبة في كل الأحيان بتوخي الحذر والتعاطي مع أسوأ الاحتمالات.

ومن جهته، أكد المحلل السياسي أكرم عطالله، أن الأحداث الميدانية في غزة توضح أن الأمور ذاهبة نحو تصعيد غير معروف إن كان محدودا أو لا، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الاحتلال لم يترك خيارات كثيرة أمام المقاومة.

ولفت في تصريح خاص لـ"غزة الأن"، أن الاحتلال يعتقد أنه يستطيع ضرب غزة وقتما يشاء دون أي رادع، مؤكداً أن المقاومة الفلسطينية بردها بإطلاق صواريخ تجاه الأراضي المحتلة كسرت المعادلة الإسرائيلية".

وأكد عطالله، أن رد المقاومة على استهداف الاحتلال لغزة شكّل حرجا كبيراً لـ"إسرائيل"، خاصة بعد وقوع إصابات في صفوف جنود الاحتلال، مبيناً أن الأوضاع قد تتدحرج نحو التصعيد بين الطرفين".

وكانت، مصادر عبرية أفادت بأن 4 جنود أصيبوا بجراح مختلفة جراء سقوط قذائف الهاون في مستوطنة "اشكول".

وذكر الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" أن عدة صواريخ أطلقت باتجاه مستوطنات شمال قطاع غزة وسقط بعضها في عسقلان وساحلها و"لخيش" شمال شرق، في حين تمكنت القبة من اعتراض صاروخين دون وقوع إصابات.

وكانت طائرات الاحتلال قصفت ظهر اليوم مواقع عسكرية لسرايا القدس بمدينة غزة ووسط القطاع وموقع "بدر" العسكري التابع لكتائب القسام غرب مدينة غزة بصاروخين، إضافة لموقع "الإدارة المدنية" شمال القطاع".