الأحد ١٩ / أغسطس / ٢٠١٨ - ٠٦:٥٩:٠٢ بتوقيت القدس

قواعد اشتباك جديدة للاحتلال بغزة.. طائرة ورقية يقابلها صاروخ

May 28, 2018, 6:01 am

جوال

يعمد الاحتلال منذ انطلاق مسيرات العودة في الـ30 من آذار/ مارس الماضي، إلى تصعيد ردوده العسكرية على الوسائل السلمية التي يستخدمها المتظاهرون بغزة، فمثلا مقابل كل طائرة ورقية حارقة تطلق من غزة، أو تجاوز للحدود من قبل المتظاهرين؛ يقصف الاحتلال مواقع للمقاومة أو تجمعات للمدنيين على الحدود،  في مشهد يراه مراقبون محاولة إسرائيلية لفرض قواعد اشتباك جديدة مع المقاومة في غزة، بهدف جر المقاومة إلى مواجهة عسكرية شاملة، أو لدفعها باتجاه وقف مسيرات العودة المستمرة.


وفي آخر تصعيد إسرائيلي في غزة؛ قضى ثلاثة شهداء الأحد في قصف استهدف مرصدا للمقاومة شرق رفح سبقه بساعات قصف مماثل لنقاط ومواقع أخرى في مواقع متفرقة بغزة، جاءت كرد على اقتحام متظاهرين سلميين للخط العازل ونصب خيمة للعودة. فهل استغل الاحتلال الرسائل السلمية التي أطلقتها المقاومة، وما هي الخيارات للرد على التصعيد المستمر؟

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أكدت في بيان لها أن التصعيد المتكرر على قطاع غزة، محاولة "فاشلة" جديدة لقطع الطريق على فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار.

وقال المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع في تصريح صحفي: "التصعيد المتكرر على قطاع غزة هو استمرار


محاولة "فاشلة" جديدة لقطع الطريق على فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار.

وقال المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع في تصريح صحفي: "التصعيد المتكرر على قطاع غزة هو استمرار للعدوان الصهيوني السافر على شعبنا ومحاولة فاشلة جديدة لقطع الطريق على فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار".

وأضاف القانوع أن التصعيد "سيدفع شعبنا إلى مواصلة تظاهراته الشعبية بكل اقتدار وقوة وبشتى الوسائل والأدوات".

 

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});