الأربعاء ٢٦ / سبتمبر / ٢٠١٨ - ١٧:٢٠:٤١ بتوقيت القدس

نتنياهو يهدد باغتيال قادة "حركة حماس" في قطاع غزة

May 16, 2018, 6:36 pm

جوال

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، ليسوا محصنين من الاستهداف الإسرائيلي، في إشارة إلى الاغتيال.

وتابع نتنياهو لمحطة "سي بي اس" الأمريكية ، مساء أمس الثلاثاء، رداً على سؤال إن كان يخطط لاستهداف قادة حماس: "لا نعتقد أن أي شخص محصن، إذا أرسلوا إرهابيين لقتلنا" .

وأشار إلى أنه لا يرى إمكانية للحديث مع "حماس"، في ظل الظروف الحالية، قائلاً: "ما داموا يسعون إلى تدميرنا، فعن ماذا سنتحدث؟ هل يمكنك التحدث مع القاعدة؟ هل ستجري محادثات مع بن لادن؟ عن ماذا ؟".

ودافع نتنياهو عن استهداف وقتل جيش الاحتلال الفلسطينيين قرب حدود غزة.

وقال:" أتمنى ألا يحدث ذلك على الإطلاق، أعني أن حماس تدفع الناس بهدف التسلل الواسع إلى إسرائيل، معلنة صراحة أن هدفهم هو تدمير إسرائيل، إنهم يدفعون هؤلاء الناس، إذن، إنها ليست كما تُعرف المظاهرات السلمية التي تُفكر فيها".

ورداً على سؤال عن المزاعم بأن المتظاهرين يتلقون أموالاً، مقابل محاولة عبور الحدود، قال نتنياهو: "إنهم يدفعون المدنيين والنساء والأطفال إلى خط النار بهدف وقوع إصابات،


تُفكر فيها".

ورداً على سؤال عن المزاعم بأن المتظاهرين يتلقون أموالاً، مقابل محاولة عبور الحدود، قال نتنياهو: "إنهم يدفعون المدنيين والنساء والأطفال إلى خط النار بهدف وقوع إصابات، نحن نحاول تقليل الخسائر إلى الحد الأدنى، إنهم يحاولون تكبّد خسائر من أجل الضغط على إسرائيل، وهذا أمر فظيع".

وعما إذا كان جيش الاحتلال "ذهب بعيداً باستخدام الذخيرة الحية ضد الفلسطينيين"، قال نتنياهو: "جربنا وسائل أخرى، نحاول كل أنواع الوسائل، تحاول وسائل غير قاتلة وهي لا تنجح، لذلك تترك مع خيارات سيئة، إنها صفقة سيئة، إنك تحاول أن تذهب تحت الركبة وأحياناً لا تعمل، وللأسف، هذه الأشياء يمكن تجنبها، فإذا لم تدفعهم حماس إلى هناك فلن يحدث شيء".

وتواجه "إسرائيل" انتقادات دولية بسبب استخدامها الذخيرة الحية المميتة ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

ومنذ 30 مارس الماضي، يستهدف جيش الاحتلال المتظاهرين السلميين قرب حدود غزة بالرصاص الحي، ما أسفر عن مقتل العشرات منهم، وجرح الآلاف.

وارتكب الجيش الاثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، استشهد فيها 62 فلسطينياً وجرح 3188 آخرين.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ"النكبة" الفلسطينية.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});