الإثنين ٢٤ / سبتمبر / ٢٠١٨ - ٠٥:٠٩:٣٧ بتوقيت القدس

عباس للعرب: نريد سلطة وقانون وسلاح واحد بغزة حتى نتحمل المسؤولية

April 15, 2018, 9:05 pm

جوال

جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عصر اليوم تهديده لقطاع غزة بعدم تحمل مسؤولية أي شيء فيه، مشترطا "سلطة وقانون وسلاح واحد"، ومتمسكًا في الوقت ذاته بإجراء مفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عباس في كلمة له خلال القمة العربية المنعقدة في الظهران بالمملكة العربية السعودية إنه "كيف يمكن أن تتحمل حكومة الوفاق المسؤولية دون أن يتم تمكينها من تسلم جميع مهامها كاملة وبشكل فعلي والقيام بمسؤولياتها بغزة كما في الضفة الغربية والالتزام بالسلطة الواحدة والقانون الواحد والسلاح الشرعي الواحد".

وأضاف "لذلك هذا هو موقف إما أن نستلم كل شيء ونتحمل المسؤولية وإلا فلا".

وجدد عباس تحميله حركة حماس "المسؤولية الكاملة" عن تفجير عبوة ناسفة استهدف موكب رئيس الحكومة رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج.

ووفق رئيس السلطة فإن "نصف الموازنة الحكومة قدمت لشعبنا في قطاع غزة، ودعونا الدول المانحة لتقديم المشروعات لإعادة إعمارها".

في المقابل، جدد عباس تمسكه بالمفاوضات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي على الرغم من مواصلة الاحتلال الإسرائيلي الاستيطان في الضفة، وفرض سلطته على مدينة القدس المحتلة.

ودعا عباس الدولة


style="font-family:arial,helvetica,sans-serif">في المقابل، جدد عباس تمسكه بالمفاوضات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي على الرغم من مواصلة الاحتلال الإسرائيلي الاستيطان في الضفة، وفرض سلطته على مدينة القدس المحتلة.

ودعا عباس الدولة العربية إلى التمسك بمبادرة السلام العربية وتطبيق المبادرة كما اعتمدت "أي إنهاء الاحتلال الذي بدأ عام 67 وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، لتعيش جنبًا إلى جنب مع إسرائيل".

وخاطب الحضور قائلا "تمنياتنا على قمتكم أن تتبنوها لنستمر في محاولات تطبيقها وأعتقد أنها الأنسب للوصول إلى سلام بيننا وبين إسرائيل".

وأشار إلى أن السلطة استجابت لجميع مبادرات عقد مفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي من الرباعية الدولية للإدارات الأمريكية المتعاقبة.

ولفت عباس إلى لقائه بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، مضيفا "انتظرنا أن تقدم إدارته خطتها للسلام وإذا بها تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتقرر نقل سفارتها إليها وتعلن أنها رفعت ملف القدس عن طاولة المفاوضات وتقرر خفض المخصصات المقدمة لأونروا تمهيدًا لإزاحة ملف اللاجئين عن طاولة المفاوضات".

وأقر عباس بعدم تطبيق القرارات الأممية والدولية تجاه فلسطين، مضيفا "قضية فلسطين بقيت دون حل بالرغم من صدور مئات القرارات عن الجمعة العامة ومجلس الأمن فلم تطبق جميعها".

وتساءل "إلى متى ستبقى إسرائيل دون مسائلة أو محاسبة تتصرف كدولة فوق القانون، رغم صدور 705 قرارات للجمعية العامة، و86 قرارًا لمجلس الأمن لم ينفذ أي منها".

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});