الثلاثاء ١٩ / يونيو / ٢٠١٨ - ٠٩:٣١:٢٦ بتوقيت القدس

«سلطة عباس» تغتال الطفل محمد أبو قوطة ببطء في غزة

March 14, 2018, 3:43 am

جوال

يخوض الطفل محمد زياد سليم أبو قوطة، صراعًا مريرًا مع الموت جراء إصابته بمرض الفشل الكلوي منذ أكثر من ستة أعوام، في ظل تجاهل وتقصير واضح من قبل وزارة الصحة في حكومة الحمدالله.

وقالت مصادر من عائلة الطفل:" إن محمد يواظب على الذهاب إلي قسم غسيل الكلى في مستشفى الأوروبي منذ حوالي 6 سنوات، إلى أن أُصيب بجلطة في ذراعه".

وأضافت المصادر، أن محمد الطفل الذي يحلم بالحياة والتعافي ليمرح ويلهو كباقي اقرانه من أبناء جيله، توقف عن الغسيل منذ قرابة الشهرين نظراً للألم الشديد الذي يصاحب عملية الغسل، واستقر الأطباء على إعطائه إبراً مخدرة ليستطيع تحمل ألامه.

وقالت والدة محمد، إنه تقدم لوزارة الصحة بتحويلة مرضية في دائرة العلاج بالخارج منذ اكثر من سنتين ولكن دون جدوى، وتضيف: "تم تحويل  ابني للعلاج بجمهورية مصر العربية وسافرت بالفعل بصحبة ابني بتاريخ 8/3/2017 وتفاجئت حين وصلت المستشفى بالقاهرة بعدم وجود تغطية مالية للتحويلة، وعدت لقطاع غزة بتاريخ 17/11/2017 بعد أن فشلت رحلة العلاج لعدم تغطية التحويلة مالياً".

وتابعت: "بعد عودتي لغزة تقدمت بطلب لدائرة العلاج بالخارج  لتوفير تغطية مالية لعلاج


للتحويلة، وعدت لقطاع غزة بتاريخ 17/11/2017 بعد أن فشلت رحلة العلاج لعدم تغطية التحويلة مالياً".

وتابعت: "بعد عودتي لغزة تقدمت بطلب لدائرة العلاج بالخارج  لتوفير تغطية مالية لعلاج ابني وحصلت على وعد من الدكتور بسام البدري مدير الدائرة بقطاع غزة بمساعدة ابني وقال لي سنحوله لتركيا ليجري عملية رزاعة، واستمرت معاناة ابني شهر تلو الأخر الى ان قال لنا بأن حكومة الحمدالله هي من أوقف الملف، وتبخرت الوعودات وظل ابني بصارع الموت أمامي".

واشارت الى أن مشتسفي «رمبام» بحيفا طلبت الطفل لعلاجه عندهم، لكن سلطة محمود عباس مازالت ترفض اصدار تحويلة للطفل المريض.

وأوضحت أن نجلها طارق سيتبرع بكليته لشقيقه محمد وأجرى كافة التحاليل والفحوصات وتطابق عيناته بشكل كامل، متسائله: " شو المشكلة  ليش ما يزرعوا لمحمد  بالضفة، لماذا يتجاهلون الملف هل العملية مكلفة لخزينة السلطة، . وناشدت وهي تبكى بمرارة كافة المسئولين واصحاب الضمائر الحية بالتدخل العاجل لانقاذ ابنها من الموت  ... واضافت لو أن احد أبناء المسئولين هو المريض هل سيتم التعامل معه مثل ابني".

وناشدت اصحاب القلوب الرحيمة بالتدخل لانقاذ حياة طفه.