الجمعة ١٩ / أكتوبر / ٢٠١٨ - ١٥:٥٨:٠١ بتوقيت القدس

"مشافي غزة"..."عمال النظافة" يحتجون والقاذورات في كل مكان

February 11, 2018, 9:02 pm

جوال

لم يعد عامل النظافة قادرًا على الوصول إلى مستشفى الشفاء الطبي بعد انسداد كافة سُبل تأمين مواصلاته إليها في ظل استمرار أزمة شركات النظافة في مشافي غزة، مما اضطرهم للتوقف عن العمل، الأمر الذي أدى إلى تراكم كميات كبيرة من القاذورات في الأقسام العلاجية، مما يُعيق عمل الطواقم الطبية في المستشفيات والمراكز الصحية.

فقد أكدت وزارة الصحة في قطاع غزة أن ارباكاً حدث في كافة المرافق الصحية في غزة، جراء توقف شركات النظافة عن عملها، بسبب عدم تلقيهم مستحقاتهم المالية.

وكان عمال النظافة قد أضربوا عن العمل قبل شهر بسبب عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية مما أحدث فوضى وارباك في المرافق الصحية نتج عنها توقف الخدمة للمواطنين، مما اضطر وزارة الصحة أنذاك في رام الله لإرسال حوالة مالية للشركات، إلا أن الأزمة عادت من جديد .

وقال الشاب بسام سدودي البالغ من العمر (37عاماً)، لـ "وكالة غزة الأن": إن حاله من حال المئات من العمال الذين يعملون في شركات النظافة بالمشافي الحكومية، فهم لم يتقاضوا أي رواتب طيلة الشهور الستة الماضية، فيما اقتصر الأمر في بعض الأحيان


الأن": إن حاله من حال المئات من العمال الذين يعملون في شركات النظافة بالمشافي الحكومية، فهم لم يتقاضوا أي رواتب طيلة الشهور الستة الماضية، فيما اقتصر الأمر في بعض الأحيان على سلف بسيطة ومحدودة جداً لا يسد أياً من الالتزامات المعيشية اليومية.

ورغم طول المسافة بين منزله والمشفى الذي يعمل فيه، انتظم بسام سدودي في الوصول إلى مكان عمله مشياً على الأقدام لعدم توفر أجرة المواصلات، خشية أن يفقد عمله بالكامل، خاصةً في ظل عدم توفر فرص عمل بديلة.

سدودي لديه خمسة أبناء، أغلبهم في المدارس لا يستطيع أن يوفر لهم أبسط الاحتياجات، وآخر في الروضة اضطر لفصله منها لعدم مقدرته على دفع الرسوم الشهرية والمصاريف اليومية لطفله، وهي معاناة استمرت معه منذ شهور نتيجة التأخر وعدم صرف مستحقاتهم المالية بشكل منتظم.

وأكد حديثه زميله أبو العبد الذي لم يتقاض أي راتب منذ ستة أشهر، حيث يتلقى راتب بقيمة سبعمائة شيكل مقابل عمله في مستشفيات قطاع غزة من خلال شركات خاصة تتعاقد معها وزارة الصحة.

وطالب الموظفان حكومة الوفاق والفصائل الفلسطينية، بضرورة التدخل الفوري والسريع لحل مشكلتهم المتفاقمة، منذ عدة أشهر، والعمل على صرف مخصصاتهم المالية من أجل استمرارهم في أداء أعمالهم داخل المشافي الحكومية في القطاع دون توقف.

من جهته، قال الطبيب في قسم الجراحة بمستشفى الشفاء محمد زيارة في حديث لـ "وكالة غزة الأن": إن نظافة المستشفى شيء أساسي، لتقديم ركائز لرعاية الصحية داخل المشافي وجو صحي خالي من الميكروبات والتلوث، خصوصاً أن المستشفى تستقبل حالات كثيرة ومن الممكن أن تكون هذه الحالات تحمل أمراض بعدوى وتنتقل من مريض إلى آخر.

وأضاف، أن تأثير إضراب عمال النظافة شديد وفورى، مع توقف أعمال أساسية داخل المستشفى كالعمليات ورعاية حالات الطارئة، فضلاً عن توقف الأعمال اليومية موقوفة وحتى عمليات اليوم الواحد والخدمات البسيطة وتعقيم الأدوات أيضاً.

وقال زيارة: إنّ "نحو 800عامل يعيلون أسرهم يعملون في شركات النظافة وإعداد الطعام لصالح المرضى توقفوا كلياً عن العمل، بسبب تراكم الديون وعدم صرفها حتى اللحظة، مطالباً الحكومة وحركة حماس والفصائل بالتحرك الفوري والعاجل لحل هذه الإشكالية".

يُذكر، أن شركات النظافة علّقت إضرابًا خاضته الشهر الماضي بعد تخصيص وزير الصحة جواد عواد دفعة مالية لها من مستحقاتها المتأخرة، لكنها أمهلت الوزارة أسبوعًا لحل الأزمة بشكل نهائي.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});