الجمعة ٢٨ / أبريل / ٢٠١٧ - ١٤:٠٤:٠٦ بتوقيت القدس


فصائل تدين جريمة اغتيال الأسير الصالحي

January 10, 2017, 9:03 am

أدانت فصائل فلسطينية، جريمة اغتيال قوات الاحتلال للأسير المحرر محمد الصالحي، فجر اليوم الثلاثاء، واقتحام الاحتلال لمخيم الفارعة قضاء جنين والتنكيل بأهله.

حركة الجهاد الاسلامي، اعتبرت جريمة الاغتيال، "عملية منظمة". وقال القيادي في الحركة خضر عدنان، في تصريح صحفي، أن جريمة الاغتيال، هي إعدام وجريمة احتلالية جديدة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

من جانبها، اعتبرت حركة حماس، عملية اقتحام الاحتلال للمخيم والتنكيل بأهله واعتقال العشرات وقتل الأسير المحرر الصالحي بدم بارد "جريمة بشعة وعمل إرهابي منظم يعبر عن وحشية الاحتلال وهمجيته".

وأرجعت الحركة في تصريح وصل "شمس نيوز" نسخة عنه، أسباب الجريمة إلى التنسيق الأمني المتواصل وتبادل الأدوار بين أجهزة أمن السلطة والاحتلال.

بدورها، أدانت حركة الأحرار الفلسطينية، اعدام الاحتلال الإسرائيلي للأسير الصالحي، معتبرةً إياه "جريمة جديدة من جرائم الاحتلال".

وقالت الحركة في تصريح مقتضب، وصل "شمس نيوز"، نسخة عنه، إن اعدام الاحتلال للأسير الصالحي داخل منزله، "عربدة".

وأضافت "يجب أن تواجه هذه الجريمة بتصعيد الانتفاضة والعمليات البطولية للجمه والثأر لدماء الشهداء".

وأكدت أن اقتحام الاحتلال لمخيمات ومدن الضفة وعربدته، واعتقال أبناء شعبنا واغتيال الأسير المحرر الصالحي داخل منزله، لم يكن ليتم لولا استمرار جريمة التنسيق الأمني "المقدس"، الذي يعطي الضوء الأخضر للاحتلال ليتمادى بهذه الإجرام ويشجعه بل ويمهد له الطريق لتنفيذ لذلك".

وشددت الحركة، على أن هذه العنجهية الإسرائيلية، والتواطؤ السلطوي، يجب أن يجابه من أبناء شعبنا بتصعيد وتطوير أدوات الانتفاضة والعمليات البطولية والنوعية؛ للجم الاحتلال والثأر لدماء الشهداء.