الخميس ٢٤ / أغسطس / ٢٠١٧ - ٠٦:٠٠:٠٨ بتوقيت القدس

فصائل المقاومة الفلسطينية تبارك عملية الدعس بالقدس

January 8, 2017, 8:58 pm

بارك فصائل فلسطينية عملية الدعس بمدينة القدس والتي اسفرت عن مقتل 4 جنود اسرائيليين واصابة 15 آخرين وصفت جراح بعضهم بالحرجة.

وقالت حركة (فتح) ان عملية القدس الفدائية تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال الاسرائيلي ودفاعاً عن حرائرنا ومقدساتنا وأطفالنا وأيضا لتثبت للاحتلال بأنه مهما تحصن ومهما وضع من حواجز فان المقاومة الفلسطينية ستطاله اينما كان فعدونا لا يفهم الا لغة واحدة هي لغة القوة والمقاومة . وباركت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عملية الدهس البطولية التي نفذها فدائي فلسطيني في جبل المكبر بالقدس.

وأكدت الكتائب في بيان لها أن هذه العملية تأتي رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني. وشددت على أن المعركة مع الاحتلال متواصلة طالما استمر العدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته، داعية إلى مزيد من العمليات التي تردع قوات الاحتلال ومستوطنيه.

وقالت الكتائب أن خيار المقاومة هو الذي سيجبر الاحتلال على الرحيل، وأن هذا الطريق من العمليات هو أحد السبل النضالية للنيل من الاحتلال الإسرائيلي. من جهته اعتبرت د. سالم عطالله القيادي البارز في حركة المجاهدين عملية القدس ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال المتواصلة ضد شعبنا الصابر . وتابع عطالله "يصر شعبنا على تبني خيار المقاومة بالرغم من حجم المؤامرة ضده وصعوبة التحديات وقساوة العدوان ".  

وأكد القيادي على أن العدو الذي يحظى بالدعم العالمي لا يردعه الا وحدة ومقاومة وانتفاضة شعبنا فهو لم ولن يعير اي اهتمام لأي قرار اممي او مؤتمر دولي لذلك المطلوب من كل شعبنا التوحد خلف خيار المقاومة والانتفاضة . وتابع عطالله " ان هذه العملية جاءت في وقت انشغال الامة العربية والاسلامية عن قضيتهم المركزية وتصاعد العدوان والحصار على شعبنا ، جاءت في ظل نية قيادة م.ت.ف على عقد اجتماع المجلس الوطني بصيغته القديمة فلذلك المطلوب هو العودة الى الخيار الذي من أجله انطلقت م.ت.ف وهو تحرير فلسطين كل فلسطين وانتزاع كل الحقوق ولا شرعية للكيان على ارضنا ".  

وختم عطالله حديثه بالتأكيد على التمسك بخيار الوحدة والانتفاضة والمقاومة وتبني خيار الشعب بالمواجهة وتصعيدها في كل الأرض المحتلة . من جهتها قالت كتلة التغيير والاصلاح التابعة لحركة (حماس) ان عملية الدعس بالقدس تأتي ردا ًطبيعياً على جرائم العدو الاسرائيلي المتزايدة ،

وهي دليل على حيوية انتفاضة القدس ،وعلى إرادة رجالها وعلى إرادة شعبنا الشامخة ، وتؤكد على أن إرادة الأحرار أقوى من جبروت الاحتلال ، وأن شعبنا الفلسطيني يواجه بعزيمته الثابتة جرائم العدو التي تطال أقصاه بتدنيسه، وقدسه بتهويده، وضفتهُ بابتلاع أرضها بالاستيطان، وغزة بحصارها الظالم ، وأهلنا في الـ 48 التي تمارس بحقهم كل صنوف العنصرية المقيتة فضلا ًعن نصف شعبنا المشرد في أصقاع الأرض.

ووجهت التحية لروح الشهيد البطل منفذ العملية البطولية ، مؤكده أن هذه العملية جاءت لـتصوّب البوصلة الحقيقية لشعبنا وأمتنا ،وتؤكد أن العدو المشترك هو العدو الاسرائيلي، وتشير إلى الخيار الاستراتيجي الذي يجب على الكل الوطني ان يتمترس خلفه لمواجهة هذا العدو المتغطرس. وباركت كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد نضال العامودي، الذراع العسكري لحركة فتح، عملية الدهس البطولية التي نفذها أسير محرر اليوم الأحد، في مدينة القدس المحتلة، والتي أسفرت عن مصرع 4 مستوطنين وإصابة أكثر من 20 آخرين.

وقالت الكتائب في بيان اليوم الأحد، إن هذه العملية تأتي في سياق رد الفعل الطبيعي على ما يرتكبه الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني من جرائم وانتهاكات متواصلة، مشيرةً إلى أنها عمل مقاوم وشجاع يؤكد أنه لا خيار يعلو فوق خيار البندقية والكفاح المسلح. وأوضحت أن هذه العملية البطولية ردةً فعل طبيعية على جرائم الاحتلال، وأنها تُشير إلى تمسك الشعب الفسطيني بنهج الكتائب الثوري الذي عبرت عنه خلال عرضها العسكري والتدريبات التي بثتها لمقاتليها في ذكرى الانطلاقة الـ "52". ودعت الكتائب، إلى مواصلة تصعيد وتيرة مقاومة الاحتلال بكل أشكالها في كافة أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة على مباركتها الكاملة للعملية البطولية التي نفذها فلسطيني حر من أبناء القدس. وأضافت: "ندعو أهلنا في الضفة والقدس إلى مزيد من هذه الفردية والنوعية، وتصويب فوهة البنادق نحو جنود الاحتلال وقطعان مستوطنيه"، مشددةً على أن هذا الأمر لا يحتاج إلى قرار من أحد أو إذن من أي جهة كانت.